تشافي مدرب يدرك بأنه يجب أن يكون مرن أكثر لأفكاره


بكل تأكيد الأفكار تتغير والحياة تتغير ، حين تقوم بدراسة تاريخ فابيو كابيلو فبموسمه الأول مع ميلان استمر بمحاولة تقديم نهج ساكي ، بموسمه الثاني أيضًا لم يتغير شيء ، سوى شيء واحد فقط ، لحظة غيرت كل أفكار كابيلو التدريبية : نهائي الأبطال ضد مارسيليا .
بتلك المباراة خسر ميلان بهدف نظيف ، اعتمد مارسيليا على أفكاره الدفاعية وبعد المباراة كان هناك عدة قرارات في ميلان وأهم قرار هو : التخلي عن رود خوليت ورايكارد وفان باستن رحل بسبب الأصابة .

معوض رايكارد في الفريق كان ديساييه وبدأت عصر الكرة الدفاعية لدى كابيلو ، تخيلوا بأن ميلان فاز بالدوري بذلك الموسم وهو قد سجل 36 هدف !
نعم أنا لا أمزح ، 36 هدف وكان هناك 12 فريق بالدوري أفضل منه هجوميًا ، ولكن كابيلو سُجل في مرمى فريقه 15 هدف فقط ، بمعدل 0.44 هدف في كل مباراة !
رقم مميز وسوبر بكل تأكيد ، وكابيلو بذات الموسم واجه كرويف برشلونة الأحلام وفاز عليه برباعية في نهائي الأبطال .

الفرق مابين كرويف وكابيلو في تلك المباراة هو أن كابيلو أغلق مناطقه الدفاعية كما فعل بالدوري وسجل أربعة أهداف ولم يضيع فرصة عكس كرويف الذي لم يهتم لدفاع فريقه ولم يهتم لقوة دفاع ميلان ، كان الأمر عبارة عن تحدي بين فلسفة كرويف وفلسفة كابيلو البراغماتية وبكل تأكيد من يُعاند أكثر يُهزم ومن يكون مرّن أكثر ينتصر وانتصر كابيلو .
الكلام بالأعلى كله مقدمة ، مقدمة عن برشلونة تشافي .

بحال قمنا بدراسة تشافي كلاعب فهو كان " لبّ " التيكي تاكا ، كل شيء في التيكي تاكا يُعتمد عليه ورأيي به واضح وقلته سابقًا وسأعيده ، أسلوب التيكي تاكا الذي طوره غوارديولا وجد في تشافي وانتهى مع اعتزال تشافي ، وبكل تأكيد تشافي كان لاعب محب للكرة الهجومية ، انتقد ريال مدريد وأي فريق يلعب ضدهم بشكل دفاعي ولكن الحياة تتغير كما قلت في الأعلى .
تأثر غوارديولا كثيرًا بأفكار معلمه كرويف لكن يبدو بأن تشافي لم يتأثر بأفكار معلمه غوارديولا وبدء في تغيير هوية الفريق ، برشلونة اليوم ليس فريق هجومي وليس أقوى هجوم بالدوري رغم أنه المتصدر ، برشلونة اليوم فريق دفاعي .

بحال شاهدنا بالأمس تمركز لاعبي برشلونة ضد بيلباو فسنرى بأن تمركز الفريق كان أغلبه في نصف ملعبه ولم يكن هناك سوى ثلاثة لاعبين من برشلونة تمركزهم في منتصف بيلباو ورغم ذلك كانوا قريبين جدًا من منتصف فريقهم ، بينما بيلباو كان تمركز فريقه أكثر في نصف ملعب برشلونة حيث تواجد خمسة لاعبين بنصف ملعب برشلونة وثلاثة على الخط تمامًا !
نعم نحن في 2023 وبرشلونة يلعب بشكل دفاعي !

لكن الشكل الدفاعي لا يعني بأن تدافع بخطة " الباص " فقط ، هناك عدة أساليب للدفاع مثل الضغط العالي وتشافي كان يملك ليونة في تبديل أساليبه الدفاعية كمثال لشرح الفكرة :
- برشلونة هو أكثر فريق استحواذ على الكرة في الدوري الإسباني والمثير بالموضوع بأن استحواذه سلبي أكثر من أن يكون إيجابي حيث يحتل برشلونة الصدارة بتدوير الكرة في نصف ملعبه ، وكان تشافي واضحًا عام 2021 حين قال بأنه يحب امتلاك الكرة وبذات الوقت حاول إيصال فكرة بأنه ( يعاني بفقدانها ) .
- أيضًا الضغط العالي يمثل فكرة دفاعية ، كمثال يعتبر سيميوني واحد من أكثر مدربي العالم الدفاعيين ، وأيضًا من أكثر مدربي العالم استخدامًا لفكرة الضغط العالي ويبدء الضغط على الحارس وفعلًا مرت فترة على أتلتيكو سيميوني كان بها أفضل فريق يستخدم الضغط العالي رفقة كلوب ليفربول ، تشافي أيضًا استخدم فكرة الضغط العالي بمباريات كثيرة مثل مباراة فياريال حيث يعتمد فياريال على البناء من العمق وشاهدنا كيف يضغط مهاجمي برشلونة على دفاع فياريال ومحاولة منعهم من إيصال الكرة لباريخو ، أيضًا ضد جيرونا ذات الفكرة تمامًا وتشافي كان واضح وقال : " المدافع الأول في الفريق هو ليفا وبعده يأتي رافينيا وغافي "
- أيضًا طبق الضغط العالي ضد مدريد في السوبر وبذات الوقت غير من أفكاره ضد ذات المنافس في البيرنابيو بالكأس حيث قرر اللعب بخط دفاعي متأخر ، تخيلوا معي : تسعة لاعبين في ملعبهم ، لاعب على الخط ولاعب واحد في منطقة ريال مدريد وكان فيران توريس !

ذات الفكرة طبقها الفريق أيضًا ضد بيلباو ، اللعب بخط دفاعي متأخر ، ستقول لي لماذا ؟ ببساطة تشافي كان يدرك بأن فريق فالفيردي هو من أكثر فرق الاستحواذ على الكرة بالدوري وثاني أكثر فريق يقوم بتدوير الكرة بمناطقه بعد برشلونة وفعلًا قرر تشافي ترك الكرة لهم .

الفكرة بأن هذا الأسلوب خطر ، خطر جدًا كمثال بيلباو كان قريب من التسجيل بالأمس وكان برشلونة سيضيع كل شيء وسيضيع كل جهده ، والفكرة الأهم من ذلك كله بأن الفريق بحاجة ابتكار هجومي ، لا يمكن ابدًا الاعتماد على لحظات فردية من رافينيا وليفا وبيدري من أجل انقاذ الفريق بالهجوم لأن مايحدث سيجعل الفريق يعاني بأوروبا ، بإسبانيا الابتكارات الهجومية للمدربين الكبار سيئة جدًا ، ضئيلة وأصبحنا نادرًا مانشاهد جمل هجومية بالدوري ، عكس أوروبا وهذا ماجعل تشافي برأيي يعاني أوروبيًا .

بالنهاية مايحدث هو شيء خطير على هوية برشلونة ومن الممكن أن تؤثر لسنوات طويلة على النادي ، وكمشجع " غير برشلوني " فبرأيي برشلونة بحاجة هذا التغيير لأنه لن يكون هناك تشافي جديد كلاعب ومحاولة أحياء التيكي تاكا هو واحد من أكبر أخطاء الفريق فنيًا بالسنوات الأخيرة .

وبكل تأكيد شيء مثير للأعجاب بأن تشافي الذي كان يُعد سابقًا من أكبر منتقدي الكرة الهجومية أصبح مدرب يدرك بأنه يجب أن يكون مرن أكثر لأفكاره .